لبنان الفن

مقالات

 

مقالات

أجواء الحب والامل تنجلي بوضوح بهذه التعددية التعبيرية وتميّز اللغة التشكيلية عند جوزف مطر: متعدد من حيث التعبير التشكيلي، الالوان عنده تنشر في الاجواء عطر الورود وزهر اللوز... هناك فكرة أساسية، لا تجفّ أبداً تنجلي حيّة: لبنان والانسان... تشعر وكأن ريشته تعبّر هي أيضاً ضمن دائرة خيالية عن ولع وشوق الفنان.

                                                     نهاد سلامه  

جوزف مطر لا يعبّر فقط عن الفن المقدّس، فهو ايضاً شاعر هذا الجبل اللبناني. أعماله تبعث الفرح، الامل، التفاؤل، والاعجاب بأعمال الخالق. أعماله قصائد محبة وأنشودة النور .

                                                 وليم مسكاوي 

الفن المقدس صعب ومن الصعب تحديده. على الفنان ان يعبّر عن هذا الشوق المقدس وان ينقله الى الآخر. كل عمل هو ديني وكل فن هو مقدّس. جوزف مطر ينتمي الى هذه الفئة من الفنانين الشباب اللبنانيين الذي، ودون ان يحاول الادهاش، أثبت كفنان للواقع الشعري. أعماله تحمل من طباعه الجدّية، الشابة، القادرة والحسّاسة... في آن واحد. المواضيع التي يعالجها يعبّر من خلالها عن شاعرية كلها اخلاص... أعماله تعبّر عن الشغف باللون الذي يرتفع الى أنوار بأقصى الاضاءة: ألوان حيّة صاخبة أو متناغمة ملونة... كل شيء يتناسب باخلاص وبدون تردد.

                                                نيقول حرفوش 

جوزف مطر فنان ورسام، عمل لامتناهي! متابعة دائمة! عدد كبير من اللوحات. لا يمل ولا يتعب. وهو لم يعرف الضجر أبداً. أعماله كثيرة، دائماً منشغلاً. الوقت بالنسبة له هو عطاء من الله. فهو يريد ان لا يفقد ثانية واحدة وان يستغل الوقت الى حدّه الاقصى. وهو يعمل ويعاود عمله على اللوحة غير المنتهية. وهو حركة دائمة. لا يعرف الكسل والتعب والملل... المحبة عنده فيها تحدّ.

من خلال نظراته المخلصة ووجهه البشوش وشعره الرمادي تنفجر الطيبة والمحبة للحياة. فهو يفيض محبة وكرم كما أفكاره وأحلامه! من خلال ارادة غنية خلاّقة يبرهن عن مقدرة ومعرفة عالية بخدمة هذه الشعلة الملتهبة التي تحمله حتى التضحية بذاته، يرى هكذا، منبعثة منه كما في كل انسان الصور الصدى للثالوث الذي نعبد.

هل لهذا الفنان اسلوبه؟ خصائصه؟ عقيدته؟ فهو يخصّ كل المدارس ويعرف كل المذاهب، معلّم الشباب أسرار فنّه دون أن ينعزل في أي من الأساليب. فهو ملك الزمن، زمنه هو! وملك الابدية. هذا الزمن الذي لم يجروء أن يتداوله مفكري اليونان. هذا الزمن الدائم. زمن الأساتذة الكبار، والانسانية جمعاء وهو يريد ان يسجّل بفنّه بعض معاني الاشياء والحياة. مواضيع متنوعة، مواقع صداقة، مشاركة، ثقة تبادل، روح مكان، روح شخص، نفحة فكر يستطيع أن يقول كل شيء، بقليل من الخطوط. فهو يدهشنا ويضعنا بحالة وجد.

 زد على مواهبه كشرقي، أحلامه، خياله، أبعاده الروحانية،... صفاته كغربي دقيق في نظرياته واع لمشاكل الزمن وخاضع للتجدد الدائم. من خلال ريشته تنحدر الالوان بكثافة أو شفافية بحنان وقوة، بتحدّ وتناغم، دائماً خاضع لمتطلبات الجمال ومعاني الحياة.

                                             جان ده لالند

جوزف مطر خبّا الشمس ب جيبتو  لجوزف أبي ضاهر

جوزف مطر -  فن وإنسان لعاطف محمود

نظرة الى الدكتور جوزف مطر - لأندره تحومي

الرسّام جوزيف مطر بقلم الدكتور جورج شبلي
 



القائمة الرئيسية
عن الموقع لبنان الفن البريد الاكتروني لبنان الفن اتصلوا بنا نسخ وطباعة الصحافة الكتاب الذهبي مقالات نبذة عن الحياة مقدمة عن الفنان جوزيف مطر اعمال الفنان جوزيف مطر


 
 

زيتيات | مائيات | دراسات | مسطح مزج الالوان | المقدمة | الجديد | الاعمال الكبيرة | القصائد
نبذة عن الحياة | مقالات | الكتاب الذهبي | الصحافة عن الفنان جوزيف مطر | الهدف | الجوائز | الفنانون
روابط اخرى | بطاقات بريدية | مجلد الفنان | الصحافة عن الموقع لبنان الفن | نسخ وطباعة | اتصلوا بنا
أنكليزي - فرنسي