لبنان الفن

القصائد

 

مأساة الخرنوبة

الهواء يُعوِلُ في نهاية هذا النهار ، يومُ جُمعةِ حزين

ضجيج، قرقعةٌ، صراخٌ ، وصفير طوالى الليل.

الطبيعةُ كلُّها بحالةٍ هياج.

ثورةُ غضبٍ، غضب الالهةٍ ، والخليقة.

إنَّ العناصرَ حطَّمت قيودِها ، على الأحياءِ ، المقاومة.

واجبُ من أبسطِ الواجبات، النصرُ أو الموت بالأمل .

الطبيعة تظهرُ إختلاف الفصولِ، والتعبير.

اليومَ هي غاضبة ، المشهدُ حزينٌ، ومُؤلم.

جبلٌ مستأصلٌ، منخورٌ، ببرودة ،

ماداً فروعهُ، يجودً بنفسه الأخير ، بسخطٍ .

الخرنوبة المختالة، الجميلة ، والقوية ،

مُمددة على الأرضِ تنتظرُ مأْتمها الحزين .

هذه الخرنوبة صَاحبة الفاكهة  الغنيَّة  والكريمة،

بعصيرها الحلو المزاقِ، الفريد، الشهي ، اللذيذ.

إن ذكراها في المغامرة المهيبة، تُرافقني.

إنّها أولُ شجرةٍ زُرعتْ في هذا الجبل .

بأيدٍ شُجاعة ٍ ، وإرادة ، ومحبَّةٍ مستمِرة.

زِراعةُ الأرضِ ، يُبهجُ الخالقُ القدير .

أعادتِِ الخَرنوبةُ ما قدّمتُهُ لها .

شجرة معطاء، جميلة ، مُقدسة...  لِمكافأَتِكِ...

إقتلَعتكِ الطبيعةُ ببيرودة من الأرضِ

الطبيعة الصَّافية، اللُّعبة واضحةُ ، لا شيءَ مُحبّاً

سوفَ أزرعُ غداً ، في اللحظة  ذاتِها، حبّاً آخر .

في هذه الأرضِ، سوفَ يكبُرُ ، ويرى النَّهار .

الإلهة الأمُّ ، الإلهة «ديمترا » إلهة الخصب،

في حَناياها تقبلُ الشجاعة وترفضُ التكاسُلَ.       




>>الصفحة السابقة<<




القائمة الرئيسية


القصائد البريد الاكتروني لبنان الفن اتصلوا بنا عن الموقع لبنان الفن عن الفنان جوزيف مطر الاعمال الكبيرة الجديد مسطح مزج الالوان دراسات مائيات زيتيات اعمال الفنان جوزيف مطر نسخ وطباعة

زيتيات | مائيات | دراسات | مسطح مزج الالوان | المقدمة | الجديد | الاعمال الكبيرة | القصائد
نبذة عن الحياة | مقالات | الكتاب الذهبي | الصحافة عن الفنان جوزيف مطر | الهدف | الجوائز | الفنانون
روابط اخرى | بطاقات بريدية | مجلد الفنان | الصحافة عن الموقع لبنان الفن | نسخ وطباعة | اتصلوا بنا
أنكليزي - فرنسي